مساحة إعلانية

 
 
العودة   سعودي زووم > المنتديات العامة > الأقسام الحوارية > القسم العام
     

القسم العام مواضيع واخبار عامة وحصرية ونقاشات جادة ومنوعة

المواضيع المميزة ...
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
كيف تعرف مخالفاتك في ساهر ومكانها وتاريخها؟ الجواب هنا شدعوه يا معود الأخبار المحلية والحكومية
صور لامبرغيني جديدة سليل المجد الرياضة والشباب
تقديم طلبات استقدام العمالة الكترونيا من خلال موقع وزارة العمل Saudi Zoom دليل الاجراءات الحكومية والاستفسارات الخاصة
سلم رواتب الموظفين العام الاخير (صورة جاهزة للتحميل) منذر دليل الاجراءات الحكومية والاستفسارات الخاصة
تحميل تطبيق قياس على جوالك الان مجاناً! بريزا الأخبار المحلية والحكومية
كيف تعرف انك مسجل في التأمينات الاجتماعية؟ الجواب هنا منذر دليل الاجراءات الحكومية والاستفسارات الخاصة
قائمة الجامعات والكليات السعودية المعتمدة من التعليم العالي رضاخ العبس الأخبار المحلية والحكومية
نظام العمل السعودي الخاص بتشغيل النساء بريزا دليل الاجراءات الحكومية والاستفسارات الخاصة

هذا هو الحب

إضافة رد
     
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
     
     
قديم 13-04-2007, 11:40 PM   #1
رحاب
أعضاء التميز
 
سجــل فـي : Dec 2006
مكان الإقامة : خففـ خطاكـ،َ فهذه نجـد ُ
الجنـــــــــس : أنثى
نقـاط التقييم : 2393

رحاب غير متواجد حالياً

افتراضي هذا هو الحب


هذا هو الحب

ورقة صغيرة كُتبت بخطٍ غير واضح ، تمكنت من قراءتها بصعوبة بالغة ... مكتوب بها


فضيلة الشيخ : هل لديك قصة عن أصحاب أو أخوان ... أثابك الله ...


كانت صيغة السؤال غير واضحة ، والخط غير جيد...


سألت صديقي : ماذا يقصد بهذا السؤال ؟


وضعتها جانباً ، بعد أن قررت عدم قراءتها على الشيخ ...


ومضى الشيخ يتحدث في محاضرته والوقت يمضي ...


أذن المؤذن لصلاة العشاء ...


توقفت المحاضرة ، وبعد الآذان عاد الشيخ يشرح للحاضرين ، طريقة تغسيل وتكفين الميت عملياً ...


وبعدها قمنا لآداء صلاة العشاء ...


وأثناء ذلك أعطيت أوراق الأسئلة للشيخ ومنحته تلك الورقة التي قررت أن استبعدها ، ظننت أن المحاضرة قد انتهت ...


وبعد الصلاة طلب الحضور من الشيخ أن يجيب على الأسئلة ...


عاد يتحدث وعاد الناس يستمعون ...


ومضى السؤال الأول والثاني والثالث ...


هممت بالخروج ، استوقفني صوت الشيخ وهو يقرأ السؤال ...


قلت : لن يجيب فالسؤال غير واضح ...


لكن الشيخ صمت لحظة ثم عاد يتحدث ...


جاءني في يوم من الأيام جنازة لشاب لم يبلغ الأربعين ، ومع الشاب مجموعة من أقاربه ، لفت انتباهي ، شاب في مثل سن الميت يبكي بحرقة ، شاركني الغسيل ، وهو بين خنين ونشيج وبكاء رهيب يحاول كتمانه ، أما دموعه فكانت تجري بلا انقطاع ...


وبين لحظةٍ وأخرى أصبره وأذكره بعظم أجر الصبر ...


ولسانه لايتوقف عن قول : إنا لله وإنا إليه راجعون ، لاحول ولاقوة إلا بالله ...


هذه الكلمات كانت تريحني قليلاً ...


بكاؤه أفقدني التركيز ، هتفت به بالشاب ...


- إن الله أرحم بأخيك منك ، وعليك بالصبر


التفت نحوي وقال : إنه ليس أخي


ألجمتني المفاجأة ، مستحيل ، وهذا البكاء وهذا النحيب


- نعم إنه ليس أخي ، لكنه أغلى وأعز أليّ من أخي ...


سكت ورحت أنظر إليه بتعجب ، بينما واصل حديثه ...


- إنه صديق الطفولة ، زميل الدراسة ، نجلس معاً في الصف وفي ساحة المدرسة ، ونلعب سوياً في الحارة ، تجمعنا براءة الأطفال مرحهم ولهوهم ...


- كبرنا وكبرت العلاقة بيننا ، أصبحنا لا نفترق إلا دقائق معدودة ، ثم نعود لنلتقي ، تخرجنا من المرحلة الثانوية ثم الجامعة معاً ...


التحقنا بعمل واحد ...


تزوجنا أختين ، وسكنا في شقتين متقابلتين ...


رزقني الله بابن وبنت ، وهو أيضاً رُزق ببنت وابن ...


عشنا معاً أفراحنا وأحزاننا ، يزيد الفرح عندما يجمعنا ، وتنتهي الأحزان عندما نلتقي ...


اشتركنا في الطعام والشراب والسيارة ...


نذهب سوياً ونعود سوياً ...


واليوم . توقفت الكلمة على شفتيه وأجهش بالبكاء ...


- يا شيخ هل يوجد في الدنيا مثلنا ...


خنقتني العبرة ، تذكرت أخي البعيد عني ، لا .. لا يوجد مثلكما ..


أخذت أردد ، سبحان الله ، سبحان الله ، وأبكي رثاء لحاله ...


أنتهيت من غسله ، وأقبل ذلك الشاب يقبله ...


لقد كان المشهد مؤثراً ، فقد كان ينشق من شدة البكاء ، حتى ظننت أنه سيهلك في تلك اللحظة ...


راح يقبل وجهه ورأسه ، ويبلله بدموعه ...


أمسك به الحاضرون وأخرجوه لكي نصلي عليه ...


وبعد الصلاة توجهنا بالجنازة إلى المقبرة ...


أما الشاب فقد أحاط به أقاربه ...


فكانت جنازة تحمل على الأكتاف ، وهو جنازة تدب على الأرض دبيباً ...


وعند القبر وقف باكياً ، يسنده بعض أقاربه ...


سكن قليلاً ، وقام يدعو ، ويدعو ...


انصرف الجميع ...


عدت إلى المنزل وبي من الحزن العظيم ما لا يعلمه إلا الله ، وتقف عنده الكلمات عاجزة عن التعبير ...


وفي اليوم الثاني وبعد صلاة العصر ، حضرت جنازة لشاب ، أخذت اتأملها ، الوجه ليس غريب ، شعرت بأنني أعرفه ، ولكن أين شاهدته ...


نظرت إلى الأب المكلوم ، هذا الوجه أعرفه ...


تقاطر الدمع على خديه ، وانطلق الصوت حزيناً ...


يا شيخ لقد كان بالأمس مع صديقه ...


يا شيخ بالأمس كان يناول المقص والكفن ، يقلب صديقه ، يمسك بيده ، بالأمس كان يبكي فراق صديق طفولته وشبابه ، ثم انخرط في البكاء ...


انقشع الحجاب ، تذكرته ، تذكرت بكاءه ونحيبه ...


رددت بصوت مرتفع :كيف مات ؟


- عرضت زوجته عليه الطعام ، فلم يقدر على تناوله ، قرر أن ينام ، وعند صلاة العصر جاءت لتوقظه فوجدته ، وهنا سكت الأب ومسح دمعاً تحدر على خديه ، رحمه الله لم يتحمل الصدمة في وفاة صديقه ، وأخذ يردد : إنا لله وإنا إليه راجعون ...


- إنا لله وإنا إليه راجعون ، اصبر واحتسب ، اسأل الله أن يجمعه مع رفيقه في الجنة ، يوم أن ينادي الجبار عز وجل : أين المتحابين فيِّ اليوم أظلهم في ظلي يوم لاظل إلا ظلي ...


قمت بتغسيله ، وتكفينه ، ثم صلينا عليه ...


توجهنا بالجنازة إلى القبر ، وهناك كانت المفاجأة ...


لقد وجدنا القبر المجاور لقبر صديقه فارغاً ...


قلت في نفسي مستحيل : منذ الأمس لم تأت جنازة ، لم يحدث هذا من قبل ...


أنزلناه في قبره ، وضعت يدي على الجدار الذي يفصل بينهما ، وأنا أردد ، يالها من قصة عجيبة ، اجتمعا في الحياة صغاراً وكباراً ، وجمعت القبور بينهما أمواتاً ...


خرجت من القبر ووقفت ادعو لهما : اللهم أغفر لهما وأرحمهما ، اللهم واجمع بينهما في جنات النعيم على سرر متقابلين ، في مقعد صدق عند مليك مقتدر ، ومسحت دمعة جرت ، ثم انطلقت أعزي أقاربهما ...


انتهى الشيخ من الحديث ، وأنا واقف قد أصابني الذهول ، وتملكتني الدهشة ، لا إله إلا الله ، سبحان الله ، وحمدت الله أن الورقة وصلت للشيخ وسمعت هذه القصة المثيرة ، والتي لو حدثني بها أحد لما صدقتها ...


وأخذت ادعو لهما بالرحمة والمغفرة



قصة ذكرها الشيخ عباس بتاوي مغسل الأموات




تذكرت حين قرائتها حديث الصادق المصدوق


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :

(سبعة يظلهم الله في ظلّه يوم لا ظل إلا ظله:

إمام عادل،

وشاب نشأ في عبادة الله،

ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه،


ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه،

ورجل قلبه معلق بالمساجد،

ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه،


ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال: إني أخاف الله رب العالمين )


أخرجه البخاري ومسلم .




أسأل اللــــــه أن يظــلنا وإياكــم بظلــه يـــوم لاظـــل إلا ظــلــه





مع الشكر


من مواضيعي : - !.. أيهـا العـــ mms ــام تمــهل ..!
- تنبيه:هل تطوى الصحف بنهاية العام ؟ هل يُوصَى بختم العام بالاستغفار؟
- ماذا أقول في ركوع وسجود القيام والتهجد ؟!
- >> شوفوا الجهد الجبـــار <<
- لم أصدق عيني (( هل يوجد مثل هذا الأب )) في عصرنا فعلا ؟؟ موقف مؤثر
- تربوياتٌ على الطريق
- جــــــــــــولهـ فيـــ ...
- عمركم شفتوا شجرة ابو فروة
- اعرف نبيك صلى الله عليه وسلم
- رسالة إلى صاحب محل بيع ..
______________________________________
هنا
  رد مع اقتباس
     
تقديم   آخر عروض الوظائف الحكومية والأهلية المميزة فقط في موقع تقديم http://www.Tqdeem.com
     
قديم 14-04-2007, 01:25 AM   #2
Saudi Zoom
فريق الإدارة
 
سجــل فـي : Oct 2006
مكان الإقامة : United States
الجنـــــــــس : ذكر
نقـاط التقييم : 4601

Saudi Zoom غير متواجد حالياً

افتراضي


هذه أحد القصص التي أثرت فيّ كثيرا ولم أنساها

جزاك الله خير اختي رحاب تغيبين وتعودين تتحفينا بمواضيع مميزة ،،

من مواضيعي : - تعالوا نتعلم من هذا الحيوان .. ( البطريق )
- نشيد : لهيب الغيرة الكبرى mp3 (للتحميل)
- عنواني في أمريكا ، خدمة جديدة من البريد السعودي
- وفاة ريما الشامخ .. حقيقة أم اشاعة ؟
- ماهي RSS وكيف نستفيد منها؟
- تصريح توضيحي بخصوص البيعه من سمو ولي العهد
- نظام جديد في المرور : اختيار وقت التوقيف المناسب لقاطعي الاشارات المرورية!
- هل تستخدم ويندوز فيستا ؟
- (ارامكو) تتجه إلى إلزام 192 شركة متعاقدة معها لرفع نسبة السعودة
- رسالة الملك عبدالله لنا: أشد أزري لخدمتكم وأشهد الله على ذلك
  رد مع اقتباس
     
إضافة رد
مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحب هبو القسم العام 1 23-11-2009 08:40 PM
قصة جنون الحب بسمة أمل القسم العام 0 08-11-2009 09:14 AM
الحب ياسين دبوان سيف القسم العام 0 12-05-2008 08:37 PM
بص على الحب وعمايله حنفي زووم القسم العام 11 21-10-2007 02:20 AM
الضحك و الحب و الصديق الحزن بيتي القسم العام 10 06-01-2007 04:45 PM


الكلمات الدلالية (Tags)
الحب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



 
Custom Exclusive vBulletin Skins by SultanTheme.com Valid XHTML 1.0 & CSS
Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع المطروحة في أقسام المنتدى تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة ، حقوق المواضيع محفوظة لأصحابها وعند نقل أي محتوى يجب وضع رابطه